الرئيسية » , » كيف أصبح بيل جيتس أغنى رجل في العالم؟

كيف أصبح بيل جيتس أغنى رجل في العالم؟

تم النشر > يوم الجمعة، 14 يوليو، 2017 | 9:58 ص

كيف أصبح بيل جيتس أغنى رجل في العالم؟



حتى أواخر السبعينات ونهاية التمانينات من القرن الماضي كان الغالبية الساحقة من الناس وحتى الشركات الكبرى تظن أن الكمبيوتر هو إختراع محجوز للشركات والمؤسسات والهيئات الكبرى ولا حاجة للناس العادية في المنازل للكمبيوتر ولا يوجد أي سبب أو مبرر يجعلهم يشتروا أو يستخدموا كمبيوتر. ولكن مجموعة من الشباب المتمردين المبدعين كانوا مختلفين تمامًا مع هذا الرأي وكان رأيهم أن في المستقبل لازم كل شخص يملك كمبيوتر في منزله، لحد وقتها غير متأكدين ما هو إستخدامه للشخص العادي ولكن أكيد هيكون ليه إستخدامات. وخاصة بعد ما Intel اخترعت البروسيسور الحديث وبقى من الممكن إنك تصغر الكمبيوتر من حجم غرفة لشيء ممكن وضعه فوق المكتب في أي منزل ومن هنا ولدت فكرة الكمبيوتر الشخصي PC. أبرز طبعًا هؤلاء المبدعين المؤمنين بقدرات الكمبيوترات ووضعه في كل منزل هم Steve Jobs وصديقه Steve Wozniak اللي أسسوا شركة Apple عام 1976 في جراج منزل أبو Jobs. 
.
حتى ذلك الوقت، شركة IBM العملاقة كانت مسيطرة على السوق،ولكن بعد بناء Steve Jobs و Steve Wozniak للكمبيوتر Apple 1 الغالي جدًا وبعدها الكمبيوتر الأفضل منه بمراحل Apple 2 شركة Apple بدأت تسرق جزء من السوق من IBM ودا أدى لإنزعاج كبير لشركة زي IBM إن شركة صعاليك مثل مؤسسي Apple تتسرق ولو حتى نسبة بسيطة من السوق من عملاق مثلها، وفي سنة 1980 كان لازم تاخد خطوة لإنقاذ تجارتها المربحة جدًا جدًا ببيعها للكمبيوتر المعروف بBig Blue. الخطوة كانت أنهم أطلقوا مشروع متمحور حول بروسيسور Intel المسمى 8080 والمشروع يسمى PC أو Personal Computer والمشروع عكس الآية وأخذ السوق من أبل مرة أخرى.
.
أكبر سبب في نجاح الPC هو سبب واحد. السبب هو أن حتى وقتها الجميع الكمبيوترات بما فيها ][ Apple (أبل 2) كانت غير متوافقة مع بعضها، يعني كل جهاز ليه هاردوير مختلف ودا بيجعله يشتغل بشكل مختلف، أغلبهم كان متبرمج بلغة أسمها BASIC ولكن كل واحد فيهم كان بيستخدم نسخته الخاصة منها المرتبطة بتصميم الهاردوير نفسه، وأي برنامج مكتوب لجهاز منهم ميشتغلش على الجهاز التاني بدون خبرة وإحتراف وتعب كبير جدًا. وكل شركة إحترافية كانت بتكتب البرنامج لجهاز واحد فقط ولذلك مكانش فيه صناعة سوفت وير أصلًا.
سنة 1976 جاءت لحظة عبقرية لعالم كمبيوتر ومدرس أسمه Gary Kildall وأحد مؤسسين الHomebrew Computer Club إللي جمع ألمع العقول في مجال الكمبيوتر وإللي أتقابل فيه جوبز ووزنياك لأول مرة. العبقرية هي أنه كتب *نظام تشغيل* وهو عبارة عن سوفتوير جوهري للتحكم في الجهاز وسماه CP/M وعمل كوسيط ما بين برامج المستخدم وما بين الهاردوير بتاع الجهاز والعبقرية تكمن في أنه أدرك أنه يمكنه إعادة كتابة نظام التشغيل دا ليشتغل على الأجهزة المختلفة وبالتالي يقدر يشغل أي برامج على أي جهاز بدون أي تغديل على الإطلاق وفجأة بقت كل الأجهزة متوافقة مع بعض وأصبح كيلدال مالتيمليونير من الإختراع دا وIBM بوصفها أكبر شركة كمبيوتر عرضت عليه إنه يشتغل معاها، بس البعض بيقول إنه كان مشغول في الطيران بطيارته الخاصة ولذلك عدت عليه المكالمة، ولكن أغلب الظن هو أن IBM أرادت شراء المنتج ب200 ألف دولار فقط مع إن كيلدال كان مدرك أن منتجه يساوي ملايين ورفض البيع.
.
عند المرحلة دي IBM لجأت لمبرمج تاني صغير أسمه Bill Gates وشركته الصغيرة Microsoft وعملوا لهم نظام تشغيل تاني بسرعة أسمه DOS مبني على حاجة أسمها QDOS (Quick and Dirty Operating System) كانوا واخدينه من شركة أسمها Seattle Computer Products وكيلدال بدأ يتهم جيتس بسرقة أفكاره ورأي بيقول إن بيل جيتس سرقه ورأي آخر بيقول إن دي حنكة بيزينس من بيل جيتس وطبعًا الكمبيوترات IBM بنظام التشغيل بتاع بيل جيتس بقت نجاح خارق على طول.
.
في اللمحة التانية من عبقرية البيزينس لبيل جيتس أعطى لIBM حقوق نسخة واحدة من الDOS أسمها PC-DOS بس أحتفظ هو لنفسه بنسخة تانية شبيهة جدًا أسمها MS-DOS لإستخداماته الخاصة، ولأن كمبيوترات IBM كانت غالية جدًا بسبب أنها تحمل علامتها، شركات تانية (وخاصة Compaq وDell) بدأت تطبع الهاردوير بتاعها وتبيعه بسعر أرخص بكتير وراحوا لبيل جيتس لإعطاءهم نظام تشغيل وأصبح أكبر أتنين كسبانين في الموضوع هو بيل جيتس لأنه يعطي نظام التشغيل للشركات وIntel لأنها صانعة البروسيسورز وبالتالي أصبحوا بيعملوا بيعملوا السوفتوير والهاردوير لتقريبًا كل كمبيوترات الكوكب. IBM وApple عملوا فلوس كتيرة بس فشلوا إنهم يعملوا نجاح محقق.
.
لحد الوقت دا كان لسة بيل جيتس وستيف جوبز أصدقاء وكان بيل جيتس بيخرج منتجات شركته لأجهزة Apple. ولكن ستيف جوبز في مرة قرر يزور معمل كمبيوتر متقدم جدًا يسمى PARC (Palo Alto Research Center) وجزء من شركة Xerox وجزء من مشاريع الشركة دي هي أنها عملت كمبيوتر، على عكس كل الكمبيوترات وقتها، بدلًا من أن يعمل بأوامر وتكست وكتابة عشان تفتح أي حاجة، يستخدم أيقونات يمكنك تحريكها ب"الماوس" (فكرة تسمى GUI -j تنطق جووي - او graphical user interface) بدأها المهندس Alan Kay وأستخدمها جوبز في أجهزته بعدها.
.
وبعد عودة جوبز لأبل رجع عمل نسخة مشابهة من المشروع في شركته لعمل كمبيوتر سهل الإستخدام أسمه Person In The Street وبعدها أصبح أسم الجهاز Apple Lisa ولكن تمنه خلاه فشل تام في البيع لأن سعره كان 10 آلاف دولار (أغلى 3 مرات من الPC بتاع IBM) ولكن ساعد شركة أبل في عمل كمبيوتر أفضل بكتير يسمى Macintosh السنة التالية. ستيف جوبز عمل إعلان عن الجهاز مستوحى من فيلم 1984 المبني على رواية George Orwell ومن إخراج Ridley Scott في إنه بيقول إن IBM هي الBig Brother المتعسف أو المحتكر للسوق وبيقول فيه ليه هتعرفوا إن سنة 1984 مش هتبقى زي 1984 (الرواية) في إشارة لأن أبل مش هتسمح بالإحتكار والماك أصبح نجاح ساحق لشركة أبل ولفكرة رجال الأعمال الصاعدين بس موقعش IBM ولا قرب من كدا.
.
بعد ما بيل جيتس شاف الجهاز وشاف بيشتغل إزاي، راح ناسخ فكرة الGUI وحطها في فكرة جديدة سماها Windows وهي نسخة معدلة من الMS-DOS حيث يكون الDOS خلف الستار يتحكم والمستخدم ما عليه إلا إنه يضغط على أيقونات بس للتحكم في كل حاجة. أبل قالت إن دي سرقة واضحة ورفعت قضية في 1988 ولكن القضية أنهارت بعد 4 سنوات وبالتبعية بيل جيتس قدر يستخدم الفكرة الجديدة look and feel في كل النسخ الماضية والمستقبلية من الويندوز وبعدها تم إصدار ويندوز 95 بواجهة مشابهة للماك وسهلة الإستخدام ومرة أخرى أمن بيل جيتس مكانه كالمورد الوحيد للسوفتوير تقريبًا لكل أجهزة العالم ولما تبقى بتورد لوحدك حاجة للعالم كله، صدقني هتبقى غني، stupendously غني.

في إعتقادي أنا من الحركات الغريبة جدًا إللي ستيف جوبز عملها هو إنه قفل نظامه على أجهزة أبل، لو كان قرر يبيعه لشركات تانية كان ممكن الوضع يختلف وبيل جيتس كان ممكن ميكسبش بالسهولة دي، ولكن الدماغ المتعسفة والعنيدة بقى.

الكاتب : Mahmoud M. Mahdali

0 التعليقات :

إرسال تعليق

ابحث في الموقع

الأكثر مشاهدة

-->